رحلة المحفظة

منذ القدم كان الناس يجمعون نقودهم في صرة من القماش ويشدونها برباط ، ثم تطور الوضع حتى اصبحنا نقول لها (محفظة)ولكي تناسب دخول الجيب ونضع بها النقود وما هو أكثر من بطاقات البنك والعمل والهوية …،وهي ليست للرجال فقط حتى للنساء ولكنها تخضع للموضة أكثر .

لدي تحفظ على مسمى(محفظة)، لان في حقيقة الأمر ليس هناك (حفظ)بل جمع وحمل، وحدث هذا نتيجة موقف مؤلم مر بي ومر بكثير وهو ضياع (المحفظة)ويحدث بعدها ضياع لشخص نفسه والمتاهات لجمع ما يستطيع بطلب بدل فاقد وهذا في أحسن الاحوال ، ناهيك عن إذا وقعت بيد مجرمين واستخدمت في تزوير وعبث من نوع آخر كشراء واستئجار أو إدارة جرائم أمنية وجنائية .

فهنا اقول اسم (صرة)جميل ولا بأس من عصرية الاسم لتكون (حاملة)، فلهذا أصبحت أطلق عليها (حاملة) وادعوا إلى عدم حمل كل المتاع بحاملة واحدة ووضع رقم للتواصل معك بالداخل او إضافة ملصق ببعض البطاقات برقم التواصل.

وهذي نصيحة نتيجة تجربة مؤلمة، وسلامتكم …

نبذة عن الكاتب

عبدالله مسفر الكناني من مواليد خريف 1987م مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية ففي يوم ميلادي ذكرى جائزة نوبل 10ديسمبر التعليم بين رأس تنورة وجدة والباحة والرياض أحببت أن أكون مهندس معماري فشأت الصدف أن أكون تربوي بمسار الرياضيات ، ولازلت مهندس قيد الإنشاء هذا مختصر عني وفي التدوينات تتكشف حياتي

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. سوسو

    ماتم تدوينه بخصوص تسميتها بصرة هو المسلم به في اللغة العربية.. ولكن الناس اعتادوا على التسمية بمحفظة.. بارك الله فيك استاذ عبدالله نرى جديدك باذن الله

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *