الخطوة البسيطة بسلم الدرج

 

عند صعود الدرج لتصل للدور الذي تريده فإنك تمشي خطوة خطوة  درجه درجه ،ولو حاولت ونجحت في عدد من القفزات وكنت  تأخذ ثلاث درجات بخطوة كبيرة فانك سترهق نفسك وستجهد و قد تزحلق ويحدث مالا يحمد عقباه.

وهكذا يقول كبار السن في الأمثال: قطره على قطره تسيل؛ وحبه على حبه تكيل.

وقال الشاعر : لا تحقرن صغيرة …. إن الجبال من الحصى

وقاموس الحكم والأمثال كبير عن التأني في الخطوة

 

وعند التفكير في أي عمل أو إنجاز فإنك تقسم مشروعك إلى عدة أقسام أو مراحل وكل منها له عدد من الخطوات المتصلة ببعضها البعض وهكذا هي الحياة تمشي بخطوات متتابعة ومتسلسلة ونحن نشعر أو لم نشعر هي تمشي بخطوات متتابعة ومتسلسلة

 

كن ذا عزم وبسالة في المواصلة وتخلص من الخوف واقتله واجعل لك نفس تواقه وكون لك فريق او قروب يشجع واجعل لك حافز بوضع لوحه تثير رغبتك كلوحة تحفيز او عبارة تكتبها امام سريرك عندما تود ان تنام وعندما تستيقظ وتكون العباره في مكتبك وامامك في السيارة وفي حاملة النقود (المحفظة ، البوك ..) تفنن في إلهام نفسك بالسير في خطواتك المتصله واشتر اي من الاجندة التي تناسبك بالتاريخ الهجري او الميلادي او غير مؤرخه كيفما تشاء المهم هو السير في خطواتك بشكل معقول وممكن لا يوجد فيها اي اعتباط ومع قرار العزم على امر عظيم كان او بسيط “مهما كان “٬فيسبقه قياس للاولويات وبحث وتحري والراحة النفسيه وثم القرار النفسي لهذا القرار

عند الرغبة في أن تكون استشاري فلابد من إتمام درجة البكالوريوس كحد أدنى قبل دراسة الدبلوم  الذي يتبع البكالوريوس وعدد من سنوات الخبرة وذلك يستلزم وقت للدراسة وعمل متصل للانجاز والنجاح في السلم الاكاديمي وعمل لاكتساب الخبره وعدد من الشروط  ؛ هذه سلسله من الخطوات لتكون استشاري على سبيل المثل

وعند التفكير بمشروع فإنك تقيس الحاجة له والتجربة وعدد من الأمور المهمة في نجاح المشاريع وهذا المشروع بالخصوص وحالتك في مشروعك بشكل أخص، وقس على ذلك حياتك ككل.

دع عنك المحبطين والمثبطين الذين يهولون عليك الصعود أو أن وقت الصعود مبكر اهجرهم الهجران الجميل ودعهم ينظرون إليك من شباك الخوف او شباك الغبطه او اي نافذة يختارونها

فلو اطعتهم ستفاجئ أن أمامك جبل عالي عظيم عليك صعودة في وقت قصير ولو قمت وحاولت صعود ذلك البرج الشاهق  فإنك ترهق نفسك بوقت كنت بحاجته لصعود قمم أبراج اخرى .

 

التأني يجعلك تمشي خطوات بعيدة مع الوقت وبينما الكسالى ينظرون إليك من شبابيكهم التي اختاروها ، ويتحسرون على الفرق الذي مضيته فدعك منهم وامض وكن في تحدي توزن به للحياة السعيدة الرغيدة والنجاح بالعمل والحياة الاجتماعية الجيدة والحالة الصحية الممتازه والمستوى المالي المرضي.

 

كلامي هذا للطبقة الكادحة واصحاب العزيمة 


 

نبذة عن الكاتب

عبدالله مسفر الكناني من مواليد خريف 1987م مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية ففي يوم ميلادي ذكرى جائزة نوبل 10ديسمبر التعليم بين رأس تنورة وجدة والباحة والرياض أحببت أن أكون مهندس معماري فشأت الصدف أن أكون تربوي بمسار الرياضيات ، ولازلت مهندس قيد الإنشاء هذا مختصر عني وفي التدوينات تتكشف حياتي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *