رمضان كريم يسلم عليكم

الأستاذ عبدالله الكناني

الكاتب : عبدالله مسفر الكناني

منذ سماع إعلان دخول رمضان ونحن نقول لبعض رمضان كريم

وبعد دخول رمضان لازال الناس يقولون رمضان كريم وهاشتاق #رمضان هو المتصدر في اغلب المواضيع، واذا اختصم اثنان نقول رمضان كريم ، وعموما يحق لي القول دائما رمضان كريم لانه عمي .

كيف رمضان كريم ؟!

شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن ،شهر العتق والغفران ،شهر الصدقات والإحسان ،شهر تفتح فيه أبواب الجنات وتضاعف فيه الحسنات ،وتقال فيه العثرات ،شهر تجاب فيه الدعوات ،وترفع فيه الدرجات وتغفر فيه السيئات .

أليس يستحق ان نقول له كريم !!

وفيه فوائد كثيرة وحكم عظيمة

منها تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الاخلاق السيئة والاشر والبطر والبخل ،وتعويدها للاخلاق الكريمة كالصبر والحلم والجود والكرم ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لدية


فعرفنا لماذا رمضان كريم ؟؟!!

طيب طالما اخذت هذه الاكراميات واكتسبت هذه الفضائل فمن الاجدر ان نكون كرما دائما ولا نكون اشرار وبخلاء ومسرفون في البطر وهذه قمنا باعمالنا في رمضان

الان رمضان يسلم عليكم …

تذكروا رمضان اقام في انفسنا طقوس جميلة فلا تمحوها بفرحة العيد ويجب ان تكون كريما مثلما كان رمضان كريما في العطاء وتكون أسست في ذاتك خصال جميلة تستمر عليها

فمن كرم رمضان تعلق به مبادرات جميلة لتخفيف الوزن او ترك التدخين فكن كريما بعزيمة شجاعة

عيد سعيد

وكل عام وانتم بخير …

اعفوا واصفحوا وزوروا الأقارب وتواصلوا مع الاحباب ، لا تتركوا للشيطان عليكم طريق .

شارك الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي

Share on whatsapp
الواتساب
Share on twitter
تويتر
Share on telegram
التيلقرام
Share on facebook
الفيس بوك
عن الكاتب
عن الكاتب

عبدالله مسفر الكناني من مواليد خريف 1987م مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية ففي يوم ميلادي ذكرى جائزة نوبل 10ديسمبر التعليم بين رأس تنورة وجدة والباحة والرياض أحببت أن أكون مهندس معماري فشأت الصدف أن أكون تربوي بمسار الرياضيات ، ولازلت مهندس قيد الإنشاء هذا مختصر عني وفي التدوينات تتكشف حياتي

فضفضة
عبدالله الكناني

سعادة الحل

هل السعادة مطلب لكل كائن حي ؟ سعادة الحل هي السعادة، والسعادة هي مطلب كل كائن حي مهما كان ،ولكن طرقها تختلف من شخص لآخر ، فالبعض يريد السعادة البسيطة اللحظية

فضفضة
عبدالله الكناني

رحلة المحفظة

لدي تحفظ على مسمى(محفظة)، لان في حقيقة الأمر ليس هناك (حفظ)بل جمع وحمل، وحدث هذا نتيجة موقف مؤلم مر بي ومر بكثير وهو ضياع (المحفظة)ويحدث بعدها ضياع لشخص نفسه والمتاهات لجمع

فضفضة
عبدالله الكناني

ما بعد الحاملة

خلال زيارتي لمزارع شركة المراعي للألبان العام الماضي ،رأيت مظهر أعجبني وتمنيت لو انه عندنا نحن البشر ونرتاح من ضياع الهوية والبطاقات الرسمية وما يترتب عليها من مشكلات عميقة تصيب بالذعر